إحياء الذكرى السادسة لوفاة الراحلة / جمالة البيضاني رحمها الله

298

ستبقى أنت في العين والقلب، وستبقى معك الروح، وسيبقى أثرك ممتد بين السطور، ووسط الحروف ومعك نعي كل همساتك، وأفكارك، ومعك تكون للحياة نكهة التحدي. فإذا كان الله منحنا الحياة فهو لا يمكن أن يسلبها بالموت، فلا يمكن أن يكون الموت سلباً للحياة، وإنّما هو انتقال بها إلى حياة أخرى بعد الموت، ثم حياة أخرى بعد البعث، ثمّ عروج في السموات إلى ما لا نهاية. أحيت جمعية التحدي لرعاية و تأهيل المعاقات الذكرى السنوية السادسة لوفاة فقيدة الوطن رائدة العمل الخيري و الإنساني الراحلة جمالة البيضاني حيث قامت طالبات مدرسة التحدي بعمل إذاعة مدرسية كانت فيها فقرات تحكي عن سيرة الراحلة / جمالة البيضاني و كلمات تعبر على أننا في هذا اليوم فارقنا إنسانه لم ننساها ابداً إنسانه إبدعت وكافحت وتحدت كل الظروف وكل الصعوبات في حياتها و أصبحت رسالتها منهج يدفعنا لتقديم الافضل في اي ظرف او اي مكان ونعاهد روحها الطاهرة التي مازلنا نشعر بها في كل زوايا هذا العمل واركانه على مواصلة رسالتها التي قدمت حياتها ثمن لها واننا نبذل جهودنا لرسم الابتسامة في وجوه ذوي الاعاقة و الذين يدعون لكي بالمغفرة والرحمة لما يتلقون من خدمات صحية وتعليمية وتأهيلية في صرحك الشامخ الذي بنيتيه لهم . وقد أثبتت الأستاذة / سبأ جميل – رئيسة جمعية التحدي جدارتها بإكمال مسيرة التحدي و أستطاعت الحفاظ على هذا العمل الخيري الجبار في ظل الوضع الاستثنائي الذي تمر بها بلادنا الحبيبة وفي النهاية وقف الجميع لقراءة الفاتحة على روحها الطاهرة .,

تم الإطلاع على هذا المنشور900  مرة

اترك ردّاً