مقال بقلم / إسحاق مسروحي عن حفل ذكرى شهداء القاعة الكبرى الذي أقامته جمعية التحدي

140

بقلم / أسحاق مسروحي التحدي للمعاقات…واحة الإنسانية. والمدرسة الكبرى للصمود والحرية تزامناً مع احتفالات شعبنا اليمني العظيم بأعياد الثورة المجيدة  أقامت جمعية التحدي لرعاية وتأهيل المعاقات حفل أحياء الذكرى الاولى لشهداء الصالة الكبرى وتدشين العام الدراسي الجديد تحت شعار{ تموت الإنسانية فينبض القلم لتبتسم الجراح } برعاية صندوق رعاية وتأهيل المعاقين … اليوم جمعية التحدي لرعاية و تأهيل المعاقات ..جسدت المعنى الحقيقي في الانتماء لثرى الوطن ..ورسمت لوحة من أعظم وأجمل لوحات الصمود والحرية والكرامة مطبقتا مبدئي الإنسانية السليم قائلةً للعدوان ولكل من تحالف أو وقف مع العدوان وساندة …أعملوا ما شئتم من جرائم تضاف الى سجل رصيدكم الاجرامي …؟؟؟ لكننا مازلنا صامدون وثابتون ثبوت الجبال الرواسي ما زالت أسهم عزتنا وكرامتنا في ارتفاع وعلو مازلنا ماضون الى ملئ رصيد صفحاتنا الإنسانية ..قولا وعملا وفعلا ..نعم فالتحدي لمعاقات اليوم جسدت وطبقت الإنسانية على الواقع .. فقط آتت التحدي قائلةً …لن تموت الإنسانية فنحن ربان سفينتها وجنودها وفرسانها الأشاوس ..يالله لقد انذهلت اليوم فعلا لما شاهدته ولمسته من إنسانيه لدى تلك الكوكبة من سفراء  الإنسانية في طاقم ادارة التحدي من الفتيات المعاقات برئاسة الاستاذة / سبأ جميل – رئيسة الجمعية والتي أعلنت أبحار سفينه الإنسانية بقيادتها معلنتةً أحياء الذكرى الاولى لاستهداف الصالة الكبرى واضعةً اللبنه الاولى والنواة الأساسية في انطلاق وتدشين العام الدراسي الجديد لفتيات ذوي الإعاقة.. قائلةً أننا مستعدون لتذليل الصعاب أمام بناتنا وأخواتنا من الفتيات ذوات الإعاقة في شتى الجوانب الاجتماعية والصحية والتعليمية والثقافية غير آبهين لحجم الصعوبات والعراقيل ..سوف نجتازها بعزيمتنا وإرادتنا سنجعل من كل عثرة سلم للصعود به الى قمة النجاح…وسنولي الفتيات المعاقات اهتمامنا الكبير ..وسنوليهم اهتمامنا المطلق وبالذات الفتيات من آسر الشهداء ومنتسبي الجيش…وقد كرمت رئيسة الجمعية أسرة الشهيد / عبد الرحمن عبد الله الكهالي .والذي استشهد في جريمة استهداف الصالة الكبرى لأغرابه ان وجدنا كل تلك السمات والصفات لدى ملكة صرح التحدي سفيرة الإنسانية الأستاذة / سبأ جميل…فهي من نسل العظيمة سبآ من سجل ودون التاريخ افعالها ..وحفيدة تبع وحمير ختاما لا يسعني الا ان اتقدم بالشكر الجزيل لكادر وطاقم جمعية التحدي ولنجماته الرائعات والذين كان لهم دور بطولي في مجال الإنسانية…شكرآ :سبأ جميل رئيسة الجمعية  – شكرا اسماء قبه الامين العام -شكرآ جهاد جابر مسئوله الاعلام الشكر أيضآ موصول لك من ساهم في انجاح هذاء الحفل فردآ فردآ لكم مني اعذب معاني الشكر والعرفان,

تم الإطلاع على هذا المنشور686  مرة

اترك ردّاً